دعوة للنشر

أنثروبولوجيا المجتمع الرقمي

محور العدد الثاني من مجلة علوم الإعلام والاتصال

جانفي - جوان 2018

 

منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن كان الحديث عن الرقمي يؤسس له بوصفه قطيعة وشيئا جديدا، بل يذهب البعض إلى اعتباره "ثورة". مثل هذا المدخل حوّل الرقمي إلى أيديولوجيا فأصبح اسير خطاب سياسي، تقنوي، حافل بوعود الرقمي، تدفعه بلاغة التقنية والمهندسين، القائلة بأن لا جود لحلول لمجتمع الغد في غياب الرقمي.

هكذا دخلنا في عصر المقارنات مثلا بين المكتوب والرقمي، والتناظري في الصورة والرقمي، وجواز السفر البييومتري والإرهاب وصولا إلى ميلاد عملة رقمية. أصبح المستقبل هو الرقمي والماضي هو كل ما دون ذلك. وإذا ما اعتبرنا أنّ كلّ ما قيل عن الرقمي في هذا السياق مشروع، فإنه مع مرور السنوات تحوّل إلى عائق لفهمه وتأجيل للبحث فيه والتساؤل العلمي حوله، وكأن كل حديث عن الرقمي مؤجل إلى الغد الذي سيكون رقميّا. إنّ الغد الرقمي لا يعدو أن يكون سوى ما نعيشه وترجمته تكمن في الحاضر المشبك بل إنّ الكثير من ذلك القليل الرقمي بات جزءً من ماضينا. الإنترنت بات له تاريخ وأن أجيالا من مستخدميه باتت لهم ذاكرة جماعية وذكاء جمعي وفق عبارة لبيير ليفي. لقد حوّل الرقمي-في العمق-الكثير من البنى السوسيوثقافية في حياتنا.

إن تبنّي مقاربة رقمية تتجاوز خطاب القطيعة –على أهميته-منتجة لحالة من التشاركية لهذا الفضاء الرقمي الذي يحتوي في داخله على معارف وتطبيقات ولغة وبيئة تواصلية جديدة. فالتفكير في الرقمي بوصفه هادما لشيء جديد او منتجا لحالة ابداع في علاقته بمختلف نظم الحياة واتخاذ القرار (إدارة، إعلام، تعليم...) يقزم الرقمي ويلحق به صفة الااستقرار في حين أن الرقمي هو ثقافة بصدد التشكل. سيمكننا هذا التعديل الفكري لماهية الرقمي من تصوره باعتباره مثلا تحوّل من ثقافة مكتوبة إلى أخرى رقمية شبكية، معترفين دائما ببداهة القوة الهائلة التي تحدثها يوميا المكتشفات العلمية المتصلة بالرقمي (طب، تعليم، نقل، ميديا، حروب، مجتمع...). نطمح في هذا الإصدار الثاني لـ"مجلة علوم الإعلام والاتصال" أن يكون الرقمي عبارة عن عالم حديث هو حصيلة تراكم تراث علمي وفكري كل الشعوب، تهيمن عليه المعالجة الآلية للمعلومة والخبر كما تتقاسم مزاياه كل فئات المجتمع.

لئن عاد ظهور استعمالات الحاسب الآلي إلى سبعينات القرن الماضي والإنترنت إلى التسعينات فإن أنثروبولوجيا المجتمع الرقمي تعود إلى العشرية الموالية. فبالعودة إلى شعار "الثورة الرقمية" التي تحتفي بالقطيعة التاريخية والابستيمولوجية فإن أنثروبولوجيا الرقمي تسعى إلى تنسيب خطاب الحتمية التكنولوجية ضمن سياقات سوسيوثقافية وتواصلية محددة تدرس الاستخدام اليومي للرقمي من قبل الإنسان وتمثلاته له. إن شبكة الإنترنت والتي تقدم عادة بوصفها حقيقة مطلقة مستقلة بذاتها فإن أنثروبولوجيا الرقمي تؤطرها ضمن سياق أشمل وبجوار استعمالات تكنولوجية واتصالية وإعلامية أخرى.

تمكننا اذن أنثروبولوجيا الرقمي أيضا من تجاوز المركزية الأوربية للإنترنت والتي جاءت بها البحوث الاحتفائية الأولى التي عالجت الإنترنت والميديا والتي ظهرت خاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية، غير أن تمثلات الشبكة والتكنولوجيا الرقمية هي حتما أكثر ثراء من خلال إدخال الاستخدامات السائدة لها في مجتمعات أخرى (العالم العربي، آسيا، إفريقيا...) ضمن مقاربة اشمل.

يمكن كذلك عبر أنثروبولوجيا الرقمي إعادة بناء الفرضية السائدة عن التضاد القائم بين الواقعي والافتراضي والتي تبدو قد حشرت فقط في كل ما له صلة بمخرجات شبكة الإنترنت. إن البحث العلمي في الفضاءات الافتراضية من خلال تحليل وبيان نسب حضور الواقعي بالعودة إلى المستخدم تعتبر من المباحث المبجلة لأنثروبولوجيا المجتمع الرقمي، فهي تحاول من خلال أمثلة عينية تتبع منسوب القيم التي يوفرها مستخدم الشبكة لعلاقة الصداقة، أو الحميمي، أو أيضا قضايا الشأن العام عبر شاشة الهاتف الجوال أو الكومبيوتر. كما تمثل اجتماعية الجماعات الافتراضية المتفاعلة عن بعد في الشبكة في قضايا لها صلة بالدين أو التجارة، او السياسية والثقافة مساحات بحثية بكر لأنثروبولوجيا الرقمي وذلك من أجل توفير خارطة لكل تلك الهويات الباحثة عن هوية والتي تؤثث فضاء الإنترنت.

محاور العدد:

  • أنثروبولوجيا المجتمع الرقمي: المدخل النظري والتاريخي.
  • العلوم الاجتماعية في عصر ما بعد الرقمي.
  • الرقمي والمجتمع: دين، طب، أدب، نشر، سياسة ثقافة...
  • الرقمي في علوم الإعلام والاتصال: براديغم جديد.
  • صناعة الخبر والمعلومة في سياق رقمي.
  • الرقمي والسلطة والرأي العام.
  • الحوكمة
  • الميديا والأخلاق
  • الفضاء العمومي الرقمي.
  • الاحتجاج الرقمي وثورات الربيع العربي
  • تشظي الجمهور في عصر الإعلام الرقمي.
  • الطائفة والأقليات الرقمية.
  • مجتمع المعرفة والمجتمع الرقمي.
  • الواقعي والافتراضي في أنثروبولوجيا المجتمع الرقمي.
  • الإنترنت في العالم العربي: مقربات إنثروبولوجية.
  • أنثروبولوجيا شبكات التواصل الاجتماعي.
  • حدود الرقمي وسلطته: مقاربات نقدية.

تواريخ هامة:

  • 15 مارس 2018: تقديم عنوان وملخص البحث في 300 كلمة.
  • 25 مارس 2018: إجابة المتقدمين بقبول ملخصاتهم.
  • 15 جوان 2018: تسليم البحوث النهائية.
  • 30 جوان 2018: نشر العدد الثاني من المجلة.
أنثروبولوجيا المجتمع الرقمي

محور العدد الثاني من مجلة علوم الإعلام والاتصال

جانفي - جوان 2018

 

منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن كان الحديث عن الرقمي يؤسس له بوصفه قطيعة وشيئا جديدا، بل يذهب البعض إلى اعتباره "ثورة"." data-share-imageurl="">